نحو انطلاقة إعلامية حضارية

الكاتب: محمد زكريا المقداد.

في ظل الصراع الحاصل بين الحضارت والثقافات المختلفة تصاعدت التيارات الإسلامية اليوم، وصار لزاماً عليها أن تقدم مشروعاً حضارياً للأمة، تنتقل يه من مرحلة الصراع مع غيرها إلى مرحلة نشر العلم والوعي والثقافة، كما يجب على عاتق هذه الأمة ورجالاتها أن ينهضوا بفكرها، ويؤسسوا لنهضتها تحدياً لكل مفرزات ذلك الصراع، ومن هنا نشأت أهمية المواقع الالكترونية وصار لها الدور الأكبر في هذا النشر والتعليم، تتحدى بذلك العولمة وهمينة الفكر الغربي على وسائل الإعلام، وتعالج ضعف الإعلام العربي والإسلامي من خلال التطور التقني الحاصل في العالم باستثماره وتوجيه جهود المشاهد إلى أن يكون عنصراً فاعلاً لا منفعلاً، فيشارك وسائل الإعلام برسالة الإسلام.

انطلاقاً من هذه الفلسفة عزم اتحاد خريجي العلوم الشرعية على إنشاء موقع الكتروني قاصداً بناء الشخصية الإسلامية، والحفاظ على هويتها من التحريف بشتى أنواعه، ومحاربة وسائله من خلال المواد المتنوعة في هذا الموقع من خطب ودروس وسير وأعلام ومواعظ وتوجيهات وإعلانات وأنشطة وطرح مشاريع ومقترحات وتوصيات وتحليل لأحداث وطرح لحلول تحاكي الواقع وتعالج المشاكل وتؤسس لمنهجية إعلامية حقيقة تجعل من الإعلام أداة طيعة في نشر ثقافة الإسلام ورسالة التوحيد مستخدمة لغة العصر وأدواته…

مقالات ذات صله